مايو 2008


تصريحات وفرقعات إعلامية تلك التي سمعناها من معالي وزير الصحة في برنامج اضاءات للرائع تركي الدخيل .. والوزير علق على خلط المواليد والحادثة المشهورة لتبديل طفل سعودي وتركي ، وذكر الوزير أن الوزارة هي من حققت وهي من اكتشفت! ياسلام يعني الرجل التركي الذي راجع الامارة ووزارة الصحة وكتب الخطابات لم يكن هو من بدأ في الموضوع … قد يكون احد مساعدي الوزير حلم أن طفلا تركيا قد سلم لعائلة سعودية وطفلا سعوديا سلم لعائلة تركية ، فقام الوكيل من توه وهاتف الوزير بهذا الحلم … فأمر الوزير حفظه الله بالتحقيق واجراء اللازم منه…..

العجيب أن الوزير لم يذكر طفل الجوف المخطوف!! ما عليه راحت من كيس أهله

كنت اقرء قبل أشهر اقرء مقالات نشرتة منظمة الغذاء والدواء الإمريكية لتقول وبكل شجاعة أن لديهم ما يقارب المائة ألف خطأ طبي ، وحللت المنظمة الأخطاء ووضعت الحلول بكل شجاعة أخلاقية وقبل ذلك انسانية.. نحن هنا في بلادنا لا نملك هذه الشجاعة ..ولنعترف أننا نجيد التصريحات الإعلامية .. فاسيدي لا يحتاج المواطن أن يعرف أنكم تتحملون كل الأخطاء ماديا ومعنويا ….. وهذا في رأيي تحجيم للأخطاء الطبية والتقليل منها .. وإلا اسمح لي يا سيدي أن نطالبكم بكل المآسي في المستشفيات العامه والخاصة .. وأولها ..قصة هديل ابنة الدكتور محمد الحضيف .. التي قضت نحبها بقدر من الله عز وجل ولا اعتراض ثم بتراخي من الأجهزة الطبية للتدخل الطبي المتقدم في حالتها رحمها الله .. وأيضا لا ننسى مهند ذلك الشاب النابغة .. الذي ذهب ضحية إهمال وعدم خبرة لمستشفى تحول له شركات التأمين بالملايين .. وأيضا لا ننسى تلك المرأة التي فقدت القدرة على الأنجاب فآرادت وزارتكم بتعويضها بملبغ 23 ألف ريال وهناك المئات والمئات من القضايا التي تحمل قصصها ممرات وزارة الصحة ..وقد يتداولها موظفي التحقيق لديكم على سبيل التندر لا على سبيل قضية أمه! ..وقضية وطن!

معالي الوزير أوقف الفساد … أوقفه .. فكلكم راع وكل راعا مسؤول عن رعيتة .. وحق الصحة ..وحق التعليم هم الحقوق الأساسية التي لا يتنازل عنها المواطن .. الذي قد يتنازل عن رغيف الخبز يوما … ليجد سرير في أحد جنبات مستشفيات الوزارة … إذا مرض .. وحدوا أسعار المستشفيات الخاصة ..وراجعوا التسعيرات .. ودعني يا سيدي أعرض لكم مثالا بسيطا جدا ..

في أحد المستشفيات الخاصة بمدينة الرياض .. تبيع المحلول الذي كتب علية سعر البيع من قبل الوكيل بي خمسة ريالات ونصف .. بي بمائة وخمسين ريالا!! وفي مستشفى آخر تكلف أبرة الفلوتارين وهو من مسكنات الألم 70 ريالا بينما أن سعر الأنبولة في الصيدلية 3 ريالات فقط!!

ونحن هنا نتكلم عن أشياء بسيطه جدا .. فهي في حياة المواطن قد يتعرض لها فيحتاج إلى أبرة الفلوتارين لتريح عظلاته التي قد شدت من الكدح وراء لقمة العيش طوال اليوم .. أو قد يحتاج طفلا محلولا وريديا لأصابتة بالجفاف جراء أسهال لعين أو عدوى معدية قد ألمت به…

معالي الوزير أوقف الفساد .. أوقفة .. وأفحص شهادات الذين استقدمتهم الوزارة .. وشملهم عطفكم برفع رواتبهم من 30 إلى 90 % فليس كل من يحمل شهادة دكتوراة في الطب .. هو بارعا في تخصصة فقد تكون شهادة الدكتوراة في جزئية صغيرة وتافهه في التخصص الذي يمارسة .. ولا أزايد في ذكر أن وزارتكم المصونة قد استقدمت حلاقا شعبيا … ليمارس الطب كأستشاري لمدة سبع سنوات في أحد التخصصات!!! ولم تكتشفة وزارتكم المصونة بل اشتكاه ابنة عمة الذي ابلغ الأمارة وقبضت علية ..

معالي الوزير .. في أحد المستشفيات النفسية بأحد مدن المملكة وضع اخصائي طب نفسي “” أطفال”” مشرفا عاما على العلاج النفسي والتأهيلي للمستشفى .. وكانت النتيجة ولا زلت تردي في الحالات النفسية وازادت حالات الهسترية بسبب تغيير الأدوية للمرضى النفسيين ولا يخفى عليكم فضيحة تصوير المرضى في مستشفى شهار وهم في مشهد جماعي مؤسف يقوم به بعض عمال النظافة برشهم بماء “الوايت” للأستحمام !!

معالي الوزير أن الصحة كما يعرف سعادتكم هي سبب تقدم الأمم ، وما الأمم الا علم وصحة وشباب ..ونحن لا نملك إلا الأخيرة ولله الحمد والمنه … فجامعتنا هي آخر الجامعات وهي ليست معرض حديثي مع معاليكم .. ولكن اردته جملة اعتراضية لأضع الصحة أيضا في آخر مستشفيات الدول العالم الثالث… فلا فصل التوائم الذي يقوم به الدكتور الربيعة هو من يضعنا في مصاف الدول المتقدمة ولا العمليات المعقدة التي يقوم بها الدكتور محمود يماني وزملاءه في المدينة الطبية .. بل يا سيدي سرير وحضانة ورعاية شاملة هي ما تضعنا في مصاف الدول ..

أمريكا اعترفت بمائة ألف خطأ سنوي .. وكنت أتوقع من معاليكم خلال لقاءكم مع الأستاذ تركي الدخيل مواجهة على الأقل بعشرة الآف خطأ سنوي .. طب ممكن بس خمسة الآف …. ؟

معالي الوزير .. لن ابدد هذه المودنة بكلام مصفوف .. بل أردت أن نوقف الفساد الاداري في وزارتكم … لا أن تتحمل الأخطاء ماديا ومعنويا كما اسلفت ..وتبعد موظف استقبال! ..

معاليكم .. وكيل وزارتكم المساعد الدكتور العبيد ، أستقدم طبيبا سويديا على حساب الوزارة ليعالج سعادته … ثم يذهب لبلدة وقد كسب الآف من الريالات في جيبة “وهذا من حقة وليس خطأه” المشكلة ليست في هذه يا سيدي بل المشكلة أن أيا من المواطنين .. لم يرى “الدمجة السويدية” ولم يستفد منه أحد سوى معالي وكيل الوزارة قدس الله سره..

أذكر معاليكم .. أننا حلفنا اليمين .. واخشى أن تكون يمينا غموس بما يحصل من فساد ..

معالي الوزير .. أرجوك أوقف الفساد

المدونون يدونون لأجل الوطن

سلطان الجميري

المقدام

والباقي يأتي …..

تحديث 3-6-3008 2340

أخونا الرائع تميم مرة أخرى في الحق  أخوك يا معالي الوزير

فضفضة تدوينة رائعة عن مواعيد المستشفيات

وأختنا أفياء تتساءل ماذا لو عينت وزيرا للصحة

وننتظر التدوينات الأخرى

ممارس صحي

Advertisements

أمثال أخواننا المصريين دائما في محلها ، ودائما يأتي المثل المناسب في المكان المناسب ، فسيدي الوزير هذه المرة أراد التضحية .. بموظف بسيط جدا لا يتعدى راتبة الثلاثة الآف ريال لا يفهم ابجديات الادارة وليس لدية خلفية بمعنى العمليات الطارئة ، وأجزم أنه ليس لدية خلفية أبعد من شاشة الحاسب التي يخرج منها أوراق الاستقبال.

فجريدة سبق الإلكترونية ذكرت تصريحات سعادتكم بنقل موظف الأستقبال إلى مكان آخر مع التعنيف و الترهيب لا لشيء فقط لأنه موظف لا يعرف إبجديات تصريف المواطنين بدون عمل مشاكل وجعجعة إعلامية ، أيقضت معاليكم وجعلتة يستاء!!

لماذا سيدي الوزير لم يحاسب مدير قسم النساء والولادة على تقصيره أو الأستشاري المناوب الذي جعل الممرضات يصرخون في وجهة زوجة أخونا محمد المقرن قائلين ليس لدينا حضانة ….

لماذا سيدي الوزير لم يضع حدا ونظام صارما في قضية الحضانات التي قد تجاوزت عامها الخامس دون حل جذري لهذه المشكلة!

لماذا سيدي الوزير لم يوجهه ولو حتى انذارا إعلاميا حيث يعشق سيدنا الوزير الظهور دائما لمدير مدينة الملك فهد الطبية للقيام بمهامه الطبية كما يجب!

لماذا سيدي الوزير لم يحاسب مستشفى رعاية الرياض للمرة المليون على فرض شروطهم وجشعهم وتسلطهم مائة ألف كاش ولا توكل على الله مهما كانت الحالة طارئة وعلى الرغم أن تعليمات سعادتكم واضحة وصريحه أن لا يأخذ يشرط مبلغ ويكتفى بكتابة تعهد بالتسديد ، طب على الأقل غرامة بسيطه لنشعر أننا مواطنين …

لم نذكرك بهديل ابنة محمد الحضيف رحمها الله ووالدها الذي دفع مئات الألوف من الريالات لمستشفى رعاية الرياض دون رعاية لها رحمها الله..

لم نذكرك بالمواطن المخترع مهند ابن الإعلامي المعروف ابو دية والذي فقد النظر ورجلية معا بسبب إهمال وقلة كفاءة المستشفى الوطني الخاص

لم نذكرك بمئات المواطنين الذين ذهبوا ضحايا .. لأخطاء طبية لا تحصى .. ولم أقل مضاعفات جراحية .. فأنا يا سيدي الوزير “”زمل إي اعمل في مهنة تسمى الطب “” و أعي ما الفرق بين الأثنين …

لم نذكرك بالأجهزة والمعدات التي تشترى بالملايين ثم ترمى في مستودعات الوزارة دون استخدام ..

وآخرها مئتين وخمسين جهاز لقياس غازات الدم قيمة الجهاز الواحد 260 الف ريال رميت في المستشفيات دون شراء المواد الكميائية التي تمكن الجهاز من قياس غازات الدم ؟ إليس من باب أولى كان شراء الحاضنات وفك أزمة المواطنين في حضانة لله يا ولاد الحلال؟؟؟؟؟!!

أخي محمد المقرن سأل الموظف قائلا لو كانت ابنة وزير أو مسؤول .. هل ترمونها وتطردونها كما فعلتم بزوجته .. الموظف لم يستطع الجواب لأن الجواب ليس عنده يا سيدي .. نحن لا نريد استقالتك فمن سيأتي لن يكون أفضل منك ولكن نريد على الأقل جوابا من معاليكم على سؤال أخونا محمد…..

حتى يحق لنا على الأقل أن نقول أرفع راسك أنت سعودي……….سوداني يتوسط لنا بدخولنا للمستشفيات السعودية في وطننا … ومعاليكم يتنفض انتفاضة الغاضبين وينقل موظف استقبال…!

مصادر ذات صلة

محمد الداود

عبداللة الأسمري

مدونة مساعد

رائعة الأخ تميم

تحديث  31.5.2008لازال المدونين يتحدثون .. لنسمع الصوت عاليا

مدونة المقدام

ممارس صحي

حقيقة لم أرغب في طرح مثل هذا الموضوع إلا أن مشاهدتي للوحة على المبنى القديم لوزارة الصحة .. وبجانب أطلال أو من تبقى من مستشفى صحاري القديم أو ما كان يعرف بمستشفى الدرن والأمراض الصدرية .. الأعلان كبير جدا.. لدرجة أن مستخدمي مطار القاعدة والصالة الملكية .. يرونه وهم في الطائرات المحلقة جوا ولا يحتاج كابتن الطائرة أن يقول اطفوا السجائر أو امتنعوا عن التدخين فقط يطلب من الركاب مشاهدة نوافذ الطائرة لمشاهدة الإعلان الكبير …. !!

وأعتقد أن الإعلان على ذلك الجدار العتيق .. وضع لهذه الغاية ..ولهذه الغاية فقط … فلم أشاهد لوحة أخرى مع أني مترت الرياض بحثا عن لوحات تحمل ذات المعنى .. فلم أشاهد إلا لوحة صغيرة جدا على الدائري الشرقي .. وصدقا حتى لا أدخل في دائرة الكذب أنني لم أذهب إلى الشميسي \ البطحاء .. فقد تكون وزارة الصحة توقعت أن شبابنا يقضى الويكند هناك .. بجوار أخواننا من الهنود والبنجلاديشية .. فقد يكون وضعوا هناك لوحات .. لم أراها

على الرغم أنني مدخن .. إلا أنني ارى أن هذا الإعلان والحملة التي دشنتها وزارة الصحة على هذا الجدار اليتيم عن غيره في مدينة الرياض وما جاورها .. يعد ليس إلا ملصقات حائط تريد وزارة الصحة أن تداعب بها شركات التبغ لا أكثر ..

فالقضية التي قالت وزارة الصحة أنها رفعتها على شركات التبغ تطالب بتعويضات مالية كبيرة لم تتعدى أدراج مكاتب القضاة فلا الشركات حضرت ..ولا القضاة ارادو إكمال القضية …

والمسألة لا تحتاج إلى قضايا .. فهي جدا سهلة ..ولا أدري لماذا دائما .. نصل ونفكر بطريقة جحا عندما سأل عن مكان اذنه ..

وزارة الصحة جهة حكومية .. ومعالي الوزير حفظة الله لنا كل يوم أثنين يجتمع مع بقية الوزراء حفظهم الله وأدام ظلمهم .. استغفر الله أقصد ظلهم .. علينا .. رازين بالبشوت في كل أجتماع .. والمسألة ورقة عمل بعمل ضريبة على تجارة التبغ جزء من هذه الضريبة يذهب إلى وزارة الصحة .. وبكذا تفوز وزارة الصحة بدون قضايا وبدون وجع راس وتضع الحملات وتنظم الدعايات بقدر ما تريد..

وإذا كان معالي الوزير يخشى عدم موافقة وزير المالية بحكم أنه يسن قوانين الجمارك ، ووزير التجارة بحكم أنه يضع قوانين التجارة .. فعلية بمعاملة تحمل الوسم الوطني وهو ملف أخضر علاقي .. ويدزها بالبريد الممتاز إلى مجلس الشورى قدس الله قبة مجلسهم الموقر وادام عليهم البروده والبطانيات والنوم الوثير تحت قبة البرلمان طالبا أقرار هذه العملية .. والسادة أعضاء مجلس الشورى كلا يعني يحمل شهادة الدكتورة ما شاء الله عليهم ولا يخفى عليهم أن المملكة تصرف سنويا ما يقارب الستمائة مليون ريال سعودي على السجائر .. وأن الشعب السعودي هو الرابع على مستوى العالم بشراء واستيراد التدخين.. فسوق يقرون على الأقل بضرائب وقوانين تمنع بيع الدخان للقصر …

أكيد .. أن كان سعر العلبة لا يتجاوز الستة ريالات .. وبالتالي فهي في متناول الطفل أبو ست سنوات أن يشتريها ، وخاصة أن ليس هناك نظام يضع من يبيع التدخين للقصر تحت دائرة القانون.

يا سادة يا كرام …

التدخين .. الذي يعد السبب الأول للموت على مستوى العالم ومن بعده تأتي السمنة .. ولكن …. وزارة الصحة ارادت مكافحة التدخين عن طريق ملصقات لا تسمن ولا تغنى من جوع سوى أنها هدر من المال العام

وزارة الصحة ارادت مكافحة التدخين .. عبر هذا الملصق وعبر موقعهم الذي كان آخر اعلان فيه عن مكافحة التدخين سوف يكمل سنة بعد عدة أيام وهذا هو الموقع 31\5\2007 .

وزارة الصحة لم تنشأ مراكز لمكافحة التدخين سوى الجمعيات ((خيرية)) الموجوده وهي جمعيات تعتمد على التبرعات والهبات لا ميزانية معتمدة من وزارة الصحة \ وزارة المالية !!!

القيام بحملة إعلانية يبدأ من تجمعات الشباب أولا ، كما تفعل شركات التبغ التي تصل لكل شاب وتهدية رحلة مجانية وسجائر وحفلات .. الحملة الإعلانية لا تكون بمجرد ملصق أخرجه شخص على برنامج الفوتوشب بل هي بالوصول بكل الوسائل سواء الصحف او المجلات التلفاز والأذعة ..

وأخيرا

ما رأيكم أن ننفذ حملة جميع المدونين .. ونقول بها لا للتدخين لنرى التأثير والفعالية على فئة الشباب والشابات الذين ابتلوا بهذه المشكلة .. وأنا أولكم

دمتم بلا تدخين

ممارس صحي

إن لله وأن إلية راجعون

بلغني قبل ساعات أن الأخت هديل قد انتقلت إلى بارئها بعد معاناه مع الغيبوبه استمرت قرابة الشهر أثر نزيف في الدماغ وقد دخلت الأخت هديل قبل البارحة في وفاة دماغية للتنتقل إلى ذمة الرحمن صباح هذا اليوم .. نسأل الله لها المغفرة والرحمة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .. اسأل الله أن يصبر والديها .. ويعظم اجرهم .. ويجعله آخر أحزانهم ..

ممارس صحي

ذكر أخونا أحمد العمران أيضا الخبر في سعودي جينز

تحديث قال الأخ يحي في مدونة اضاءات أن الصلاة عليها سوف تكون بعد صلاة العصر بإذن الله في جامع الراجحي على الدائري الشرقي مخرج 15 ولا حول ولا قوة الا بالله

اليوم قام الأخ سردال .. بالانتهاء الجزئي من كتابة إبجديات برمجة وتصميم المدونات للمبتدئين .. (أمثالي) وهي فرصة جميلة من خلال هذه المدونة ..ويستطيع الأخوة والأخوات الوصول لرائعة الأخ سردال عن طريق هذا الرابط

وأتمنى أن نستفيد جميعا من الكتاب .. لكونة سهل وممتع القراءة ..

أحسنت أخي سردال ، واسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتك ..

ممارس صحي

ادعو لهديل

ها أنذا أقف على عتبات اسبوع الصمت الثالث ..

أقول لكم : يقولون .. “لانستطيع أن نصنع لها شيئا” .. فأزداد تشبثا بالسماء ..!

لغة الخطاب قاتلة، تزرع أنصال ألا ف الاسئلة، في قلب مثخن .. ولا ثمَة لديهم ، إلا لغة اليأس.

قلت لهم : سأظل واقفا عندها، على قدم واحدة .. وأدعو ..! مادام قلبها ينبض، فسأبقى منصتا له .. ” وأفوض أمري إلى الله” .

ربنا مسنا وأهلنا الضر .. وأنت أرحم الراحمين ” .

: ” وكم لـلــه من أمـر خفي

يَدِق خفـاه.. عن فهم الذكي

وكم من أمـر تُسَاءُ صباحاً به

وتأتيك المسرة في العشي

وكم يسر أتى من بعد عسر

يفرج كربة القلب الشجي

إذا حارت بك الأقدار يوما

فثق بالواحد الفرد العلي

يسألني كثير من الأحبة عن التفاصيل ..! ما فائدة التفاصيل .. إذا كانت تؤدي إلى نفس النتيجة ..؟!

فليعذرني الأحبة الذين يتصلون ، ولا أرد عليهم .. لا أستطيع أن أرد، ما بي طاقة للحديث، ولا لوجع الاسئلة ..!

أريد أن أطلب منكم طلبا . من يعرف أحداً يستحق الصدقة، فليرسل رقم حسابه لي، وتعريفا به.

على بريدي malhodaif@gmail.com
أو على جوالي : 0505209428

هذا ما احتاجه منكم ..

وما تحتاجه هديل : الدعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء ..

دمتم .. بكل الجمال الذي غمرتونا به

هذه رسالة أخونا الصابر الدكتور محمد الحضيف كان الله في عونه ونسأل الله أن يكتب الشفاء لأختنا هديل ، وأن يرجعها لأهلها ولأصدقائها ومحبيها

المصدر مدونة هديل شفاها الله

ونقلها الأخ محمد ملياني أيضا

ممارس صحي

 

الصورة أخذت من مدونة الأخ الرائع ماشي صح  

 

محمد الحضيف (أبو هديل)  

 

ليلة عاشرة .. والصمت ســيد المكـــان ..! كان ( ماراثوناً ) طويلا .. صامتا، حزينا، ودامعا .. ذلك الذي مشيناه أنا وأنتِ ياهديلي .. بين السرير رقم ( 14) ، في وحدة العناية المركزة، في (مستشفى رعاية الرياض)، والسرير رقم (21)، في وحدة العناية المركزة، في (مدينة الملك فهد الطبية). في رحلتنا الماراثونية .. سرتُ وإياك ياهديل، فيما يشبه ( سرداب موت ). مررنا على كثير من مشاهد ( القبح ) .. وسمعنا اللغة المخاتلة الذرائعية، التي تلبس معطفا ابيضا، وقناعا (ملائكيا) .. وتتسلح بالمهنية ..! هديلي .. سأحكي لكِ يوما عن التنفيذيين، و( وحوش ) الطب، وكم وردة مثلك .. سحقوها، وهم يركضون، ليدفعوا عربات (خدم القصور)، إلى الأجنحة الخاصة، ويحشدوا في خدمتهم، طوابير الممرضات ..! – دكتور محمد .. وصلت موافقة مدينة الملك فهد الطبية .. هززت رأسي . وقعت فواتيرهم .. وبدأوا بنزع الأجهزة .. والأنابيب ..! التوتر وصل لدي أقصاه .. الممرضة تفصل أنبوب أكسجين السريرعن هديل، ولا تعرف كيف تفتح أنبوبة الأكسجين، المرفقة بالعربة المعدة لنقلها إلى سيارة الإسعاف. شعرت بوجع هائل يخترقني. أحسست بصدر هديل يضيق.. وأنا أختنق. قلت بصوت واهٍ :أرجوك أسرعي ..! حتى القدرة على الصراخ والانفعال .. فقدتها . تحسست صدرها .. كان ينبض . لم تعد عيناها المغمضتان، قادرتان على أن تصلني بالحياة. غفت .. فغاب البريق، الذي طالما استلهمت منه الضوء،لأتعرف على معالم الطريق. نَفَسُهُــأ صار يهديني ..! سرنا في الممرات الطويلة . نمر على الناس .. وينظرون . ثمة اثنان على السرير : جسدها الغافي .. وروحي الثكلى . حين أرفع بصري .. أبصر غمامة بيضاء تبتسم .. روحها . تنادي .. وهي تحوم فوقنا، مطرزة بزرقة السماء، التي تقرعها أكف ألاف الضارعين : ” لاتحزن إن الله معنا ” . وصلنا سيارة الإسعاف . رفعت العربة، وتكرر مشهد الأكسجين .. والممرضة. صرخت هذه المرة . كنت أشد قلقا، وأكثر وجعاً .. لاحظوا ذلك . قالت : “don`t worry sir ! every thing is OK”. لا أقلق ..؟! ما أسهل الطلب ..! ينزعون روحك .. ويقولون : لا تقلق ..! ركبتُ .. وطلبتُ أن يكون اتجاه شاشة المؤشر، الذي يعرض الأرقام، إلى غير ناحيتي .. ما بي طاقة لاحتمال الوجع، من ذلك الذي يصنعه تبدل الأرقام . حين سارت السيارة، كان كل شيء مظلما وحاراً. هل كان نور السيارة الباهت .. أم هما عيناي، اللتان خبا ضوؤهما .. إذ تغفو هديل ..؟ أكان الجو الحار الخانق، داخل السيارة، أم هي الدنيا التي ضاقت .. فغدت مثل خرم ابرة، إذ تسرق الغيبوبة الهواء من صدر هديل ..؟ كنت في مؤخرة السيارة، رأس هديل إلى الداخل، وقدماها من جهتي . صرت أتحسس قدميها، أتلمس نبض الحياة فيهما . بدا لي أن قدميها باردتان، أكثر من المعتاد، رغم الحر الخانق داخل السيارة. سألت الممرضة بوجل : هل كل شيء على ما يرام ..؟! أجابت بنعم . ناديتها .. هديل، كانت ماتزال نائمة ..! تذكرت حديثا قديما . قلت : هديل .. أعلم أنك نائمة ، وهذه ليست المرة الأولى، التي تتأخرين فيها بالكلام ..! هديل .. تذكرين أنك لم تتكلمي، إلا حين بلغت الثالثة . كنا في رحلة بين ( لانسنق /ميشيجان) و( أورلاندو/ فلوريدا) .. وكانت أيام عطلة أعياد الفصح، في ابريل .. حين نطقت أول كلمة لكِ .. في السيارة . كنت وأمك قلقين من تأخرك في الكلام، وحين تفجر ينبوعك ، بتلك الكلمة (الفصيحة). كان (عيدنا) الحقيقي، وقررنا أن نحتفل.. فتوقفنا عند أول ( rest area ) .. وشربنا قهوة، واشترينا لك ( دونت) وعصير ..! تأخرت ياهديل في الكلام، وحين تكلمت.. نطقت عطرا، وجمالا .. وروعة بيان . كنا في ابريل .. وكانت أول مرة أكذب فيها ( كذبة ابريل) .. وأجد دليلا دامغاً يدعمني. تكلمتِ .. بعد صمت . وأنا الآن .. لا أصدقهم . لا أصدق الذين يراهنون على صمتك . أنا مؤمن بالفجر يبزغ من عينيك . مؤمن بصوتك، الذين سأظل انتظره .. يقول : ” إنما أمره إذا أراد شيئا ، أن يقول له .. كن فيكون ” . مؤمن بك .. وأشرعت قلبي ويديَ لخالقك : ” سبحانك .. لا إلــه إلا أنت  

 

 

أخي الكبير أبو هديل ..  

لقد همنا .. في أبوتك التي أتعبت من بعدك يا سيدي .. فلم أرى والدا .. يعشق هذا العشق سواك … سيدي .. لقد أوكلتها … للذي لا يصل أحدا عند بابه ويرد .. للذي لا يحتاج إلى واسطة أو ضغط من نافذين .. للذي ليس بيننا وبينه .. الا واسطة واحده وهي الدعاء .. ثم الدعاء ثم الدعاء .. ونحن ندعوا معك .. نسأل الله أن يردها لكم ردا جميلا ..ونسأل الله لها الشفاء والعافية …  

ممارس صحي