أبريل 2008


تعلمنا .. أن لا نكذب .. تعلمنا .. أن نكون صرحاء .. تعلمنا أن الواجب الطبي .. هو ما يمليه علينا الضمير .. لا ما يملية المدير أو الوزير .. أنها .. أشرف المهن في التاريخ .. ومع ذلك كنا ولا زلنا نقرء أو نشاهد من يلوث شرف هذه المهنة … ..

قراءتي اليوم في جريدة الحياة.. جعلتني أشعر بالقولون العصبي على الرغم أنني معافى الحمدلله منه.. فالسيد الدكتور الجيلاني وكيل الوزارة للأبحاث والتطوير .. صرح وتحدث في مؤتمر صحفي .. عن فشل الوزارة في تحقيق السعودة وذلك بسبب التوسع الهائل في الوزارة التي يتبعها سعادتة ..

يقول الوكيل الوزارة .. والذي يحتل مكتبا .. وادارة .. ومدراء مكاتب ..ومساعدين ..وطاقم إداري .. يأخذ رواتب .. أن قلة الأطباء المتخرجين وكذلك … الفجوة بينهم وبين وزارة المالية جعلت مشاريع التوسع لوزارتة تتأخر .. مما جعل السعودة تتأخر!! والغريب أن الفجوة التي يتكلم عنها سعادته .. ضاقت جدا عندما قرر سعادة وزيرة أن يرفع رواتب الأجانب بترقية صاروخية من 30 إلى 90 % .. دون السعوديين ..

عندما كنت طالبا .. تعودت على عادة سيئة للغاية .. وهي أنني اقرء طول السنة المنهج ثم أجعل في دفتر خاص لكل مادة رؤوس أقلام ,, ثم ليلة الأختبار أكتفي بمراجعة رؤوس الأقلام هذه .. الطريقة كانت ناجحه إلا أنها كانت مرهقة جدا .. فعند قراءتي لفتوى سعادتة .. جعلتني آخذ قلما وورقة … وألخص تلخيصا دقيقا ما وصل إلية سعادته من إكتشاف خطير في مسألة فشل السعودة في وزارة الصحه ، وجعل سعادته .. أمر السعودة مرهونا … بالأنتهاء من هذه المشاريع الضخمة التي قد تأخذ سنوات طويلة .. ومثل ما قال المثل .. موت يا حمار ….

سعادتة قال .. أن الوزارة .. تتمنى أن تصل .. لسرير واحد فقط .. لكل ألف شخص!!!! في الوقت التي تقوم دولة مثل كندا القائم أقتصادها على الضرائب وليس لديهم بترول .. وليس لديهم دخل غير الضرائب وبعض الصناعات .. أن في مدينة صغيرة لا يتعدى عدد سكانها 500 ألف نسمة لديهم ثمان مستشفيات كبيرة .. ومراكز صحية صغيرة تعد بالعشرات .. على الرغم أن كندا ليس لديهم مستشفيات أهلية خاصة .. بل هي حكومية .. والعلاج للمقيمين في كندا .. يعتبر مجانا قانونيا…

سؤال أطرحه على سعادته في مدينة مثل مدينة الرياض .. يتجاوز عدد سكانها 4 مليون نسمة .. كم مستشفى موجود وكم مركز صحي؟ بل السؤال البسيط كم سرير لهؤلاء الخمسة مليون متاحا بدون واسطة وبدون خطابات الأستجداء؟

يا سيدي أن هروب الأطباء والكوادر الطبية السعودية من وزارة الصحة .. يتلخص في كلمتين …

· ضعف الإمكانيات

· ضعف الرواتب

حتى أن المستشفيات التخصصية .. التي كان الأمل بعد الله أن تخفف الضغط على المستشفى التخصصي الوحيد في المملكة منذ ما يربو علىى الأثنين وعشرين عاما وهو متاح لغير القطاعات العسكرية … تبخر هذا الأمل وأصبحت هذه المستشفيات … مجرد أمتداد لأسرة المستشفيات المركزية كالشميسي والدمام المركزي ..

فعند زيارتي .. لمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام قبل أشهر لزيارة مريض .. حسبت نفسي في مستشفى جامعة عين شمس!! مع احترامي لجميع الأخوة العاملين فيه

يا سيدي .. المشكلة .. جل المشكلة .. أنكم أطباء .. لا تريدون الأعتراف بفشلكم بالإدارة ..وبنفس الوقت لا تريدون العودة بين الأسرة التي هجرتموها منذ سنوات .. لا تريدون أن تضعوا من يعرفون الإدارة لحل مشاكلكم .. فتعاملكم مع السعودة هو مثل طبيب من جنسية هندية في أحد المستشفيات التخصصية … دخلت لعيادتة أمرءة مسنه تشتكي من الصداع المزمن فقال لها … أن سبب الصداع هو الطول قامة المرأة فالقلب عاجز عن ضخ الدم للشرايين والأورده للمخ بسبب طول القامه وقلبها العجوز ….فصدقت المرأة الطبيب .. وذهب بها أحد أولادها لطبيب سعودي متخصص في المخ والأعصاب ليكتشف أن لديها ورما ضخم يتربع على أحد مراكز المخ الحساسة.. وللأسف أن الأكتشاف جاء متأخرا …

وكان قضاء الله أسرع من أن يعمل لها أي شيء

يا سيدي .. أن في الصفحة المقابلة لتصريحاتكم البراقة قدس الله سرها … مواطن ضعيف يشتكي أن زوجتة فقدت الأمل بالأنجاب بسبب خطأ خلط ملف مريضة بأخرى .. فقام الطبيب العربي .. شل الله أركانه … بإجبار المريضة وهي تحت ووطأ الأفاقة من التخدير قام .. بإجبارها على التوقيع بعملية ربط المبايض … والتي قام بربطها بدون إذن من المريضة ولا علم منها .. ولا ذنب لها سوى أنها سلمت امرها لله سبحانه … وقدر الله لها أن تولد الولادة القيصرية تحت رحمة هذا الحيوان البشري .. الذي نسى كل الأعراف الطبية … ومع ذلك فقط تعطفت وتكرمت لجنتكم الموقرة وعرضت 23 ألف ريال ترضية !!لإنسانه .. فقدت الأمل بالأنجاب وهي كانت سليمة معافاه ومع ذلك فإن تحقيقا واحد لم يعمل والدليل .. أن الطبيب لازال يعمل … مستفيدا من خيرات هذا البلد ومن فلوس هذا البلد .. وأصلا هم أنفسهم قالوها .. يا عم قش دا مولد وصاحبة غايب!!!! ..

عجزت أن أفسر .. تلك التصريحات .. والتناقضات العجيبة التي نعيشها في بلد … ليس بالفقير .. ويوجد به الكوادر المؤهلة .. أين المشكلة .. أعذروني .. فأنا لم أستطع ما يجري حولي في وزارة الصحة حتى الآن,,,, قد يستطيع أحدكم بالتكرم علي … وأفهامي .. ماذا يقصدووووون

ممارس صحي

Advertisements

بسم الله وحده والحمد لله وحده .. والفضل لله وحده .. زف اليوم الأخ ماشي صح خبرا .. والله الذي لا آلة إلا هو.. أني سعدت به .. سعادة لا توصف .. وكأني أنني من كان معتقلا .. فأطلق .. اليوم أيها السادة .. خرج فؤاد الفرحان بعد اعتقال زاد عن المائة يوم … لا لسبب معروف ..

فؤاد الذي علمنا الحرية .. وتعلمنا منه معنى وأسباب التدوين .. يذوق الحرية اليوم بين أسرته وأولاده .. هنيئا لك يا أم خطاب بسلامة فؤاد .. وهنيئا لخطاب .. ورغد لسلامة والدهم ..

وأنني ورغم حزننا على أختنا هديل شفاها الله.. إذ نحمدالله عز وجل . على هذه الفرحة الكبيرة التي أنعم الله بها علينا اليوم …

وحمدلله على السلامة يا أبا خطاب ….

المصدر ماشي صح

ممارس صحي

المدونون .. يبتهجون اليوم بسلامة فؤاد

Entropy max

ماشي صح

°•|مــضــيــعهــ بــيــتــهـمــ|•°

حلا بزيادة

إرهاصات جهاد

هذيان

عصام الزامل

القائد

أرطبون

يحي السليم

Afnan Abahussain

محمد أحمد ملياني

محمد سعيد احجيوج

JUST HOPE

علوشستان

Free Fouad Al- Farhan

Saudi Jeans

أرقى من الجسد

سامحوني إذا نسيت أحد ..

لم أرى في حياتي عائلة تتوالى الأحزان عليها وتصبر مثل عائلة الحضيف ، ولم أرى جلدا وصبرا وقوة مثل ما اراه دائما في الدكتور محمد الحضيف ..

ذكر الأخ ماشي صح في مدونته نقلا عن بعض المدونات أن الأخت المدونة هديل محمد الحضيف

أنها وجدت من قبل والدها في غيبوبة وتم نقلها في المستشفى وتوقف القلب والتنفس عندها حين وصولها المستشفى وتم إدخالها العناية المركزة.. وحسب ما قالت الأخت عائشة القصير صديقة المدونة هديل أن وضعها لازال غير مستقر

اسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيها .. ويرجعها للأحضان والديها بالسلامة .. اللهم أكتب لها الشفاء والعافية.. اللهم أنك تعلم أن عبدك الفقير محمد الحضيف قد ابتلى وصبر .. فخفف مصابه .. ولم شتاته .. وأسعده بابنته يارب العالمين..

ممارس صحي

تحديث الأربعاء 1644

قرأت أن الأخت هديل تم نقلها البارحة لمستشفى الملك فيصل التخصصي من مستشفى التأمينات نقلا عن الأخ أرقى من الجسد

ولم استطع تأكيد الخبر حيث أن الدكتور محمد لا يجيب على جوالة .. كان الله في عونه

تحديث يوم الأربعاء 1101

كما صحح لي الأخ الفاضل أرقى من الجسد ، أنه لازالت المحاولات لنقل الأخت هديل لمستشفى الحرس الوطني ، ولازلت الأخت في مستشفى التأمينات كما تفضل وأكد لنا الخبر ..


تحديث يوم الخميس 1636

الأخت عائشة القصير تكتب رسالة جميلة بخصوص هديل.. علنا نقرؤها .. ونترك لحظات الإندفاع .. نشرها الأخ عمار في مدونتة عمار توك

تحديث يوم الجمعة 0944

أنه يوم الجمعة وهو اليوم الخامس الرابع الذي تبقى فيه أختنا هديل محمد الحضيف تحت الغيبوبة وتحت أجهزة التنفس الصناعي والأدوية الداعمة .. أنه يوم الجمعة الذي قال صلى الله علية وسلم في الحديث عن ابن هريرة رضي الله عنه ذكر يوم الجمعة فقال :” فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو يصلي يسأل الله خيرا إلا أعطاه إياه وقال بيده يقللها يزهدها
” فالله الله بالدعاء .. لأختكم .. نسأل الله أن يرجعها لأهلها سالمة معافاة ..

تحديث يوم السبت 2020

قال والد هديل الدكتور محمد الحضيف بالأمس بالساحات العربية

السلام عليكم جميعا ..

حين تحدثت هديل عن نفسها، في ” باب الجنة ” .. قالت :

” حكت الحمامة . . فكنت أنــأ ” ..!

منذ يوم الاثنين .. لا ثمة يمام في سمائي، ولا ( هديل ) ..!

هديلي في منزلة ( برزخية ) ، ونحن معلقون بأسباب السماء . نشرب الدمع، ونقتات الحزن .. ونمد .. لمن أمره بين الكاف والنون ، رجاءات : ” ادعوني أستجب لكم ” .

شكرا .. شكرا عميقا لكم .

أصبحت قلوبكم أشرعتنا، ودعواتكم رياحاً .. نمخر بها عباب المحنة، ونقاوم عواصف الحزن والفجيعة .

سنظل نمد للسماء أيدٍ، وللعرش أفئدة .. موقنين برب قريب مجيب . يستحث خطى رجائنا .. الأمل به سبحانه .. ثم حبكم الهائل الجميل ..

مؤمنٌ .. سنلتقي جميعا، عند ( سدرة ) ابتسامة هديل ، تحكي لنا، على ضوء سنا ثغرها .. كما هي عادتها، عن الجمال كيف يتشكل : حباً، وقلباً واحداً، وألوان قزح .. ومناغة أطفال .

مؤمنٌ أنــا ، أني سأغسل بالألق، الذي طالما بثته هديل في حياتي .. كل ملوحة الدمع الذي غمسني فيه، ( سكونها ) المفاجيء ..!

شكرا لمن دعى، شكرا لمن تصدق، شكرا لمن سأل .. دمعُ عيني، وصلوات في الأسحار ، ومكانة في القلب ، لمن فعل ذلك كله ..!

لك الله يا دكتور فقد علمتنا .. إبجديات الصبر …

تحديث يوم الأحد اليوم السادس لهديل 1118

وعذرا على التأخير

كتبت والد الاخت هديل .. الدكتور محمد الحضيف هذا المقال :

ماذا يصنع بك المؤشر ..؟!
أمس .. انخفض مؤشر الضغط وضربات القلب ، المكلف بمراقبة قلب هديل، إلى فوق الـ( 60 ) بقليل ..! تعلمنا منهم ، أن نزول المؤشر دون الـ(70) .. نذير خطر ..!!

صرت أتابع المؤشر، وأنظر إلى عيني هديل المغمضتين . كان يصعد ويهبط بدرجة أو درجتين ..! من كان يمشي على الحبل، الممدود بين قمتين وتحته قرار سحيق ..؟ بالتأكيد .. ليست هديل الغائبة في سماوات ربها .. وتعدني بالعودة ، كلما ارتفع المؤشر . قلبي هو الذي كان يتأرجح ..! قلب الأب الذي كانت هديل .. ومازالت مشروعه الأجمل .

هذا حديث ..!

الحديث الآخر : (هم) يراهنون على موتها .. وأنا أراهن على حياتها ..! هم يتكئون على أجهزتهم .. ويتأملون غيبوبتها العميقة ، بقراءة أرقامهم ، وانطباعاتهم ..! لذلك .. لا يريدون نقلها لمستشفى حكومي ..!

وأنا أراهن عليه وحده ..! أراهن على من خلق هديل، وقال : “أدعوني أستجب لكم ” . ما كان عبثا أن يقول سبحانه ذلك، ويرد أكف الآلاف، الذين هرعوا في صلوات الأسحار يدعون لها ..! ولا أولئك الذين امتدت أيديهم الكريمة بالصدقة عنها .. وهم لا يعرفونها، إلا من خلال حب الناس لها .. وهي تستحق أن تحب ..!

منذ الاثنين .. ونحن نستجدي نقلها لمستشفى حكومي ..! لكن المحن، تعري المواقف . بعض (أصدقائنا) الأطباء ، حسبوها بطريقة مختلفة : هديل بنت محمد الحضيف ، ليست خادمة في أحد القصور ، ليتم تخصيص سرير لها في مستشفى حكومي ..! ولا يدخل والدها في حساب الربح والخسارة .. والمصالح، لتتم ( خدمته ) من أجل مصلحة مستقبلية محتملة ..! محمد الحضيف مجرد إسم (معروف) فقط .. لكنه بدون (رصيد) من أي نوع . لذلك كانت الإجابة دائما : ما عندنا سرير ، وما نقدر نقدم لهديل أكثر مما تحصل عليه الآن ..!

أصحاب الرواتب العالية من الأطباء ( التنفيذيين) .. لايعنيهم أن يدفع محمد الحضيف، فاتورة كبيرة في مستشفى خاص . لأن محمد الحضيف ، ليس مصلحة محتملة . لذلك .. ظل الرد التقليدي، المغلف بلغة مهنية : وضعها صعب .. ونحن بحاجة السرير ..! لا بأس .. لا يوجد سرير في بلدي،الذي يبيع برميل النفط بـ ( 118 ) دولار ..!

لابأس ياهديلي .. ستنهضين ، بإذن واحد أحد .. دون أن تحتاجي للتنفيذيين، الذين يركضون لخدمة خدم القصور . ستنهضين .. بإرادة الذي يحيي العظام وهي رميم ، دون أن تكوني من ( المحظيات ) ..!

ستنهضين من غيبوبتك الجميلة .. لتقولي : أبي .. أمي .. إخواني ، أحبابي كلكم ، كنت نائمة ! كنت امتحن صورة من صور القبح في بلدي ..! أبي .. حبيبي ، دمعك هذا .. تعال أسكبه على رأسي .. نخب فرح .

لا أدري ماذا علني أن أعلق يا دكتور .. فعلا حتى في أشرف المهن على وجهه الأرض في بلادنا … تمتزج فيها الحسابات .. والمؤشرات ..

لكن وأنت سيد من علمنا ذلك … فالله موجود وهو أكبر وأعلم بحالها … فليس بعد الله …… شيء

أخوك الصغير ممارس صحي

إرتباط ذا صلة من الأخ المدون جهاد

تحديث اليوم الثامن الثلاثاء .. وهديل لا زلت في غيبوبة لم تبارح مكانها ولم تنقل لمستشفى متقدم للعلاج

ونقل المدون الرائع الأخ أرقى من الجسد كلام الدكتور محمد الذي أبكاني وجعلني انظر لبلدي بحسرة

للأسف يا دكتور .. للأسف .. أننا نعشق وطنا يكرهنا

آخر كلام الدكتور محمد الحضيف …

تحديث يوم الخميس 1836

بعد تسعة أيام من الغيبوبة .. بعد تسعة أيام من ضغط المدونيين في مدوناتهم .. وكلمات .. أخي الكبير الدكتور محمد الحضيف

وأختنا هديل .. أصبحت حديث المجالس .. تلك الإنسانه التي حازت على درجات التفوق والمكانة العلمية والأخلاقية وفي دولة

تعتبر من أغنى الدول .. وتقف كل المستشفيات .. موقف الضد عن قبولها واعطاءها العلاج المتقدم التي تستحقة حالتها

نقلت الحمدلله بعد كل هذا الزخم الهائل .. وساعات الأنتظار الصعبة على أهلها .. وأصدقاءها .. وأخوانها والعالم أجمع

نقلت .. في يد من أثق فيهم شخصيا .. ولا أزكيهم على الله ولكني أحسب أن الأخوة في مدينة الملك فهد هم شباب على أعلى مستوى من المسؤولية والخوف من الله .. نسأل الله أن يكونوا اداه خير .. لإرجاع هديل لأهلها وللعالم الذي افتقدها ..

مصدر ذا صلة العربية نت

المدونون يدونون بالدعاء لهديل

..

زميلتنا هديل في العناية المركزة … دعواتكم

عاااااااااجل دعواتكم لهديل

هديل الحضيف في العناية المركزة

هديل .. في العناية المركزة .. ادعولها

ادعواا الهديل الحضيف

المدونة (هديل) في العناية المركزة

اللهم اشف هديل شفاء عاجلا غير آجل..

دعواتكم لهديل

هديل الحضيف في العناية المركزة ،، الدعاء ،!

Blogger Hadeel in Danger

هديل الله يقومك بالسلامة يارب

ابنة الدكتور محمد الحضيف في غيبوبة

هديل بحاجة لدعائكم

المدونة هـديـل الحضيف

الاخت هديل في العناية المركزة – دعواتكم لها –

هُدهُد ..

دعائكم لهديل

أختنا المدونة هديل الحضيف بحاجة إلى دعاؤكم

اختنا هديل بحاجة لدعائكم

Pray for Hadeel

يا حي ياقيوم اشفي هديل

أسأل الله رب العرش العظيم أن يشفيك يا هديل ..

هديل الحضيف في العناية المركزة

ادعوا لها

أختنا هديل ..

هديل بحاجه لدعائكم !

اللهم اشفي هديل الحضيف

هديل الحضيف في المستشفى

شفاكِ الله ياهديل

لك الله ياهديل

هديل .. من أجلك عدت

هديل .. عودي إلينا

في الروضة الخضراء يا هديل

شافاك الله ياهديل : (

اختبأت تلك النحيفة تحت أحد الطاولات .. محاولة الهروب من المكتوب.. حاولت .. وحاولت الالتصاق أكثر بأحد أرجل الطاولة .. علها تختفي فلا يراها .. أحد .. وإذا بالمنادي ينادي… وإذا بالأيدي تمتد لها.. لتسلمها .. لحتفها الأخير.. لتسلمها .. لرجل اختفت كل أثار الرحمة من قلبه.. ولزوجة أب .. اختفت كل الأمومة من قلبها .. ليتناوبوا على تعذيبها..

وعندما انتهوا لم تكن إلا طفلة

ذات جسد مسجى بلا حراك سوى ..

عظام نحيفة أضناها العذاب مهشمه..

سيلان من الدم .. تلطخت به الأرض ..

سوى رقبة مهشمه.. وجمجمة مكسورة..

سوى .. أنفاس .. قد اختفت ..وقلب قد توقف عن النبض ..

وكأن الحياة.. توقفت معه .. وكأن الطفلة استسلمت .. لنهاية الحياة .. فلا حياة لها بين سفاحين أثنين.. يتناوبون على تعذيبها بالليل والنهار ..

وكأن ربنا سبحانه وتعالى .. أعظم الرحمة لهذه الطفلة .. فأرسل لها ملك الموت ليقبض روحها ..

تم وئد شرعا .. وانتهت حياتها .. على طاغية اسمه والدها .. وعلى طاغية أدهى أسمها زوجة ابوها ..

وئدت تلك المسكينة .. وبأي ذنب .. وئدت ..وبأي ذنب قتلت .. وبأي ذنب .. يرجع شقيقها الذي شاهد ساعات الاحتضار والعذاب.. والموت .. بأي ذنب .. يسلم لزوجة أبيه .. وهي شريكة زوجها في الجريمة !!

بأي عقلية نحن نفكر .. وبأي منطق قانوني .. تتصرف شرطتنا المصونة .. وأي نظام هذا الذي .. يحرم الأم التي تقدمت بتسعة شكاوي .. إلى قسم الشرطة .. ليقوم أحد الضباط الجهابذة بتهديد الأم بسجنها لو تقدمت ببلاغ آخر ..

ماتت شرعا .. وغسلتها أمها في موقف مأساوي وهي ترى .. الجروح الغائرة .. وآثار التعذيب على جسد شرعا الطاهر..

ماتت شرعا .. وقد قتلت فينا نحن الرجال .. شيء من الكرامة .. بسبب هذا الطاغية التي اغتالها .. وقتلت في النساء الأمومة بسبب زوجة الأب التي شاركت ..

ماتت شرعا .. ولا عزاء ..

ماتت شرعا .. ولا صحف كتب إلا القليل .. ولم يتحرك العالم مثل ما تحرك .. لمسابقة شاعر المليون .. ماتت شرعا .. ولم تبقى .. فينا .. سوى ذكراها .. بصورة وحيده تملكها أمها ونشرتها صحيفة سبق الإلكترونية..

ماتت شرعا .. وهي تغتال فينا .. كل رحمة المجتمع .. ونقول لماذا لم ينزل المطر .. لماذا زالت البركة .. لماذا … ولماذا ..

ماتت شرعا .. وقد أصبت اليوم وأنا انظر إلى أولادي بمقتل .. فكيف امتدت يده .. وكيف خنقت وحطمت وكسرت .. وسحقت جسد هذه المسكينة .. لم أستطع التخيل .. بل أحلف بالله العظيم أنني حاولت تصور الموقف .. فلم أستطع أن أصل إلا عندما أغلق الباب عليها … لم أستطع حتى الوصول في التخيل عندما قيدها .. لم أستطع .. فكيف أستطاع أن يفعل ..

لا أتدخل بحكم الشريعة .. ولكني أطالب وأتمنى أن تطالبوا معي .. أن يعدم هو وشريكته.. وتعلق أجسادهم في الميدان حتى أن تكون عبرة لم لا يعتبر .. حتى تكون رحمة لنا … في تنفيذ حكم الله في هذا المجرم وشريكته….

قال تعالى “” وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ , بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ

فأي ذنب هذا الذي سوف يجاوب فيه والدها إذا سأل .. رحمك الله يا شرعا ..

ممارس صحي

روابط ذات صلة

كثيرا منا في هذه الحياة يعيش ويحمل خلال عقلة ذاكرة محدودة ، مثل محدودية ذاكرة الكمبيوتر في الأيام الغابرة ، وخاصة أولئك الذين يعيشون حالة من استجلاب المعلومات من العقل الباطن ، ثم عرضها وقذفها مرة أخرى للعقل الباطن ، أولئك الناس مشكلة كما يقول علماء علم الاستجابة الإنسانية أنهم يتلقون ما بين العشرين ألف إلى الثلاثين ألف رسالة يومية ما بين سمعية وبصرية وحسية .. أكثر من 50 % من هذه الرسائل .. “الغير مهمة” يتم محوها خلال الأربع وعشرين ساعة .. وتتلاشى من الذاكرة تدريجيا خلال أسبوع تقريبا ..

وأعتقد أن نسبة محو الذاكرة عندي عالية .. فاستهلاك الرامات عندي على قدم وساق .. فغالبا ما يحصل أن أقابل شخصا ما .. في سوبرماركت مثلا .. وإلا هذا الشخص الهائل الجثة الذي يسلم علي.. بكل حفاوة وترحاب … ويذكر أسمي ويقول ما شاء الله ما تغير شكلك ولا تغيرت دمجتك .. حتى خشمك زي ما هو تغير ..

وترسم على وجهي ابتسامه حائرة .. أحاول محالا واعتباطا .. و عبثا تذكر الرجل فتخونني الذاكرة ..والرجل ما شاء الله علية سيل من المعلومات الهائلة عني وعن العيارات التي كنا نتداولها على بعضنا البعض .. وقتها عندما يقول يا الله ما تذكرني أنا عبدالله ولد فلان وأتخلص من الإحراج قائلا الا وشلون يا عبدالله يا الله يا الدنيا كيف صغيرة ….

ويصر الرجل على عزيمة بعد كل تلك السنوات من البعد والجفاء.. وتلح في ذاكرتي عن غير قصد أغنية عبد الحليم حافظ عندما قال صافيني مرة..و جافينى مرة.. و لا تنسنيش كده بالمرة..

ولأننا نعمل بالقطاع الطبي .. فغالبنا لا يدخل البيت إلا متأخرا .. ونقاوم ساعات من الدوام الطويل وعناء الوقوف والمرضى .. ويا دوب نرقد الساعة تسعة فلذلك معظم حياة الذين يعملون بالقطاع الطبي مقتصرة على عوائلهم فقط وقليل منهم الذي لديه حياة اجتماعية .. طبعا للأسف الشديد …

فأذهب لصديق عمري هذا الذي عجزت أن أتذكر أي لحظه مرت تذكرني به …. ويحين العشاء بعد القهوة والضيافة المعتادة .. فيسامرني صاحبي هذا الذي لا أذكره.. تذكر فلان .. فأقول هو كان دب ؟ فيرد صاحبي بضحكه تتشدق بها أوداجه لا يا أخي أصل صاحبنا هذا كان عصل لدرجة أن “Pink Panther ” كان اسمن منه بمراحل .. فأقوله طيب وش فيه خوينا هذا .. يقول ما شاء الله .. صار وكيل وزارة وتوه شاري بيت بثلاثة مليون .. فأقول ما شاء الله .. تبارك الرحمن .. وتداخلت صور Pink Panther مع صور صاحبنا هذا الذي يحاول صاحبي أن يذكرني إياه .. فأعجز أن اعرف الأوصاف…

طيب بالله ما تذكر صاحبنا .. فلان .. فأقول كان يجلس بالصف الأول .. ؟ محاولا أن أكون صورة ثلاثية الأبعاد للفصل الذي كنا ندرس به .. فلا يأتي في الصورة .. غير مدرس الحساب .. الذي كان من جنسية عربية.. ولست أدري لماذا كان يمارس الرياضة السويدية.. ورياضة رفع الأثقال .. على أجسامنا الصغيرة عندما كنا بالمتوسطة! في كل صباح تكون فيه حصة لمادة الرياضيات…

فيرجع صاحبي هذا يقول .. لا يا شيخ وش الصف الأول.. إلا كان … آخر صف .. وإذا صحى من النوم كنا نحس أن باقي له عشر ساعات نووووم سلف .. فنضحك .. سويا .. على الرغم أنني لازلت لا اذكر مضيفي هذا رغم أنه قال لي في معرض الحديث اسمه بالكامل ..

فأقول طيب وش فيه بالله صاحبنا ذا وش صار عليه .. فيقول لي .. مات …!!!!

فأصرخ بلا حول ولا قوة إلا بالله .. عسى مب حادث سيارة .. يا شيخ حوادث السيارات ما خلت أحد … وتوني أبدخل بمحاضرة عن أهمية القيادة الواعية .. إلا ويرد صاحبي ويقول حادث إيش يا شيخ .. إلا مخدرات .. دازا إبرة في يده وماااات .. لا حول ولا قوة إلا بالله .. أقولها صارخا ..

وتستمر السهرة بذكريات من طرف واحد ، وأحاول تذكرها أنها فأفشل فشلا ذريعا .. وأخرج من بيت صاحبي هذا على وعود بالزيارات المتبادلة .. فأخرج … وتلتهمني الحياة .. وأنسى صاحبنا هذا .. بحكم العمل وطبيعة الحياة … لأقابل شخصا .. آخر يقول تذكر فلان .. فأأقول طبعا …. توني كنت عنده من كم شهر !!!

وحقيقة هنا .. أن الإنسان ما سمى بالإنسان إلا من النسيان .. وهذه هي طبيعة الحياة .. أشخاص نقابلهم .. فننساهم .. وأشخاص قد نقابلهم مرة واحده فقط فيكونا .. حفرا في الذاكرة لا نستطيع نسيانهم أبدا .. ما حيينا .. وقد تكون طبيعة العمل الطبي هي من تفرض علينا حياة ذات رتم معين .. وطريقة حياة .. معينة .. حقيقة لا أدري فقد نسيت ما أردت قولة!!!!

ممارس صحي

image015.jpg

 

قرأت اليوم مدونة الأخ ماشي صح

والذي ذكر أن ثلاث مدونات تم حجبها دفعة واحده وهذه المدونات لم تكن تعبر إلا عن صوت

واحد .. هو صوت الحرية..

خلال ساعات تم تغيير العناوين وفتح المدونات مرة أخرى، أننا لسنا غوغائيين ولسنا

إرهابيين، ولسنا متطرفين.. ولسنا ننادي خارج المقتضيات الدينية نحن نعبر عن الحرية ، نحن

نعبر عن الصوت الذي لا يستطاع سماعة عبر الإذاعة والتلفاز والصحافة ،

أننا نقول مالا تستطيعون قولة .. إننا

نطالب بفتح باب الحرية وإطلاق سراح لمن غيب في غياهب السجون دون ذنب سوى أنهم قالوا

كلمة الحرية التي لا تريدون سماعها..

احجبوا ما تريدون ، وكممو الأفواه كما ترون .. فالشمس لا تحجب بغربال يا سادة ، والواقع أننا

باقون .. على كلمة الحرية منادين لكلمة الحق .. فوقع صوت الحرية .. أقوى من أن يحجب..

ممارس صحي

الصورة أخذت من موقع الحرية لفؤاد ..
ممارس صحي