في كل صباح أذهب فيه إلى عملي.. أقبل أولادي على وجناتهم .. وأتمنى لهم يوما سعيدا مع بعض التوجيهات والنصائح .. وفي كل مرة تأتي أنت في البال يا فؤاد .. ترى .. ما حالك وما حال أولادك وزوجتكم الكريمة الصابرة.. ما حالها وهي تنظر للأولاد في كل صباح .. وهم يتسألون ماما أين بابا ..

 

سؤال اسأله لنفسي كل صباح …. وأذكر نفسي بأننا لن ولم ننساك يا فؤاد .. فقد زرعت منبرا للحرية .. وتركت على كواهلنا أمانة الحرية نحملها من خلفك حتى تعود..وسوف سوف تعود ..

أنه اليوم 89 على اعتقالك .. وأنه اليوم التاسع والثمانين الذي نذكرك  فيه .. فك الله اعتقالك ..

أخوك في الله ممارس صحي.

Advertisements